البرازيلي لوكاس لايفا نال ثقة بينيتيز وجماهير ليفربول أخيراً

اذهب الى الأسفل

البرازيلي لوكاس لايفا نال ثقة بينيتيز وجماهير ليفربول أخيراً

مُساهمة من طرف الهوا جنوبي في الأحد فبراير 14, 2010 12:39 am

منذ ان تلقى ليفربول هزيمته الأولى في المرحلة الاولى من الدوري الانكليزي الممتاز هذا الموسم امام توتنهام هوتسبيرز ارتفعت الاصوات المنتقدة لمستوى البرازيلي لوكاس لايفا.

كان وطء الهزائم المتتالية بعدها كبيراً على لاعب الوسط «اليافع» البرازيلي لوكاس لايفا وآخرها امام ارسنال على ملعب الامارات في لندن إذ تعرض لجملة انتقادات وكان الضحية كالعادة، لوكاس وجد نفسه تحت الضوء فجأة بعد رحيل صانع الالعاب الاسباني الموهوب تشابي الونسو للالتحاق بريال مدريد فصار مطالباً بالحلول مكانه وإقناع جماهير ليفربول التي تغنت 5 سنوات بتمريرات الإسباني.

لا احد ينكر ان لوكاس او ماسكيرانو زميله في الارتكاز قادران على سد ثغرة غياب الونسو بخاصة في توزيع الكرات فظهر تأثير غياب الونسو واضحاً.

وزاد الطين بله ان لوكاس سجل عن طريق الخطأ في مرمى فريقه خلال لقاء استون فيلا فتحولت حياة الشاب البرازيلي الى جحيم.

بعدها استعاد لوكاس بريقه عبر عقلية وقوة وقدرات في وسط الملعب واظهر مستوى راقياً في مباريات كثيرة ومنها على سبيل المثال امام مانشيتر يونايتد وايفرتون وتوتنهام.

لكن السؤال الذي طرح نفسه بقوة لماذ تم استهداف لوكاس؟، ان خسارة لاعب بمستوى الونسو ترك تأثيراً ضخماً على فريق ليفربول لأنه كان المتحكم بالتشكيلة كاملة من ناحية التمرير والثقة في وسط الملعب في حين كان دور ماسكيرانو دفاعياً اكثر منه هجومياً.

لم يكن لوكاس البديل المناسب للاسباني لأنه من فصيلة الأرجنتيني ماسكيرانو نفسها لهذا كان ليفربول يفتقد الى ذاك اللاعب المبدع في وسط الملعب فوقعت الواقعة على البرازيلي.

ملاك النادي لم يوفقوا في ايجاد اموال توضع تحت تصرف المدير الفني رافائيل نينيتز من اجل التعاقد مع لاعب في الوقت المناسب وهذا مثال جديد على حاجز الثقة المعدوم بين المدرب ومالكي النادي جورج جيليت وتوم هيكس.

عانى لوكاس من صورته النمطية كلاعب برازيلي فحين تفكر بعباقرة اللعبة البرازيليين تفكر ببيليه وروماريو ورونالدو ورونالدينيو وكاكا، لكن لاعب ارتكاز ليس بالضرورة افضل ما تقدمه بلاد السامبا باستثناء بعض الظواهر كالمدير الفني للمنتخب البرازيلي الحالي كارلوس دونغا والاخير يعتبر المثل الاعلى للوكاس.

المدرب بينيتز يتحمل جزءاً من مسؤولية سلبيات فريقه من دون شك إذ اشترى لاعب وسط كلف خزينة النادي 20 مليون جنيه استرليني لم يستطع المشاركة الا أخيراً وهو الايطالي البرتو اكويلاني القادم من روما الايطالي بسبب الاصابة.

اضطر بينيتز للعب بطريقة (4-2-3-1) من اجل تعويض غياب الونسو لكن الهزائم جعلته يفكر سريعاً بتكتيك مختلف للفريق وتحديداً في مركز الوسط فمنح جيرارد المركز الرئيسي في قلب الوسط وأعطى لوكاس حيوية في تأمين الدور الدفاعي.

ستيفن جيرارد قادر على اداء ادوار عدة نظراً إلى قوته البدنية وامكاناته الفنية العالية، اضافة الى قيادة الفريق، فيستطيع قيادة الوسط من الناحية الهجومية والارتداد بسرعة الى الدفاع في الوقت المناسب.

المهم ان ليفربول عاد وكسب لاعباً ممتازاً يملك اضافات اخرى وهو الذي مرر اكثر من 8 كرات حاسمة لرفاقه منذ ان شنت عليه الحملة، فمع مشاركة جيرارد في خط الوسط انخفض الضغط كثيراً عن البرازيلي، واخيراً انبرى القائد جيرارد للدفاع عن زميله في اكثر من مناسبة «لقد تعرض لوكاس للكثير من النقد في الاونة الأخيرة وهذا ليس عادلاً، انه لاعب شاب يتعلم بسرعة ولديه مستقبل لامع والدليل ان المدرب اشركه في مباريات كانت بمثابة لنا السباحة او الغرق نظراً إلى أهميتها وأبلى خلالها البلاء الحسن».

الهوا جنوبي

عدد المساهمات : 145
تاريخ التسجيل : 30/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى